استراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030.. هل يتغير الوضع الراهن؟


نظمت وزارة البترول والثروة المعدنية المؤتمر العربى الدولى الخامس عشر للثروة المعدنية خلال الفترة من 26-28 نوفمبر،  تحت عنوان الاستثمار التعدينى والتنمية الاقتصادية فى الوطن العربى، وذلك بالتعاون مع المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.ويأتى ذلك فى إطار التعريف بواقع وآفاق قطاع التعدين المصرى والعربى والترويج للفرص لاستثمارية التعدينية عربيا ودوليا، مع تعزيز وتنمية الاستثمارات العربية البينية فى قطاع التعدين.

حضر المؤتمر وزراء الثروة المعدنية العرب، وبمشاركة فاعلة للجهات العربية والأجنبية ذات العلاقة بقطاع التعدين من خلال الحضور وتقديم أوراق عمل علمية.

وانعقد على هامش هذا المؤتمر الاجتماع التشاورى السابع لوزراء الثروة المعدنية العرب، بالإضافة إلى لتنظيم معرض تقنى لعرض ما توصلت إليه الهيئات والشركات والعربية والأجنبية العاملة فى قطاع الثروة المعدنية، وهو ما يعد فرصة للقاء المباشر بين المستثمرين والخبراء والمتخصصين العاملين بقطاع الثروة المعدنية العربية، بالإضافة للشركات المنتجة للتجهيزات والمعدات المستخدمة فى القطاع.

جاء المؤتمر برئاسة المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية المصرى، فيما يرأس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الجيولوجى فكرى يوسف وكيل وزارة البترول لشئون الثروة المعدنية.

أهداف المؤتمر 

ويهدف المؤتمر إلى جذب رؤوس اموال عربية وأجنبية والترويج للفرص الاستثمارية التعدينية، بالإضافة لتعزيز دور الصناعات التعدينية فى الرفع من القيمة المضافة وتوفير فرص عمل، وأيضا تطوير استغلال وتسويق الثروات المعدنية العربية فى ضوء تحولات التجاره الدولية، والتنسيق والتكامل العربى البينى والعربى الدولى فى تنفيذ المشاريع التعدينية والبحوث العلمية ذات العلاقة، وتحقيق التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية فى قطاع التعدين.

كما يهدف المؤتمر أيضا إلى عرض أحدث التقنيات والمعدات والأجهزة المستخدمة فى جميع مراحل الأنشطة التعدينية، وبناء وتأهيل الموارد البشرية العربية العاملة فى قطاع التعدين.

 هذا وقد شهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي   افتتاح المؤتمر العربي الدولي الخامس عشر للثروة المعدنية، وذلك بمركز المنارة للمؤتمرات الدولية ,وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن السيد الرئيس قام بتفقد عدد من أجنحة المعرض المصاحب للمؤتمر، كأجنحة المغرب والإمارات والسعودية، فضلاً عن جناح وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية وبعض الشركات الوطنية التابعة لها كشركتي فوسفات مصر وإنبي، حيث اطلع سيادته في هذا الإطار على الخريطة الاستثمارية المعدنية على مستوى الجمهورية.

وقد أكد السيد الرئيس في هذا السياق أهمية الحفاظ على الثروات المعدنية الغنية في مصر وحسن إدارتها واستغلالها لصالح الأجيال الحالية والقادمة من خلال رؤية متكاملة لتطوير منظومة التعدين، بما يساعد على دعم الاقتصاد الوطني ورفع القدرات التصنيعية للدولة وجذب الاستثمارات، وذلك تماشياً مع أهداف استراتيجية مصر للتنمية المستدامة 2030.

وأوضح المتحدث الرسمي أن السيد الرئيس استمع خلال حفل الافتتاح إلى كلمات السادة أمين عام جامعة الدول العربية، ومدير عام المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين، ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، فضلاً عن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية على اعتبار رئاسة مصر للدورة الحالية للمؤتمر. كما شهد الحفل أيضاً عرض فيلم وثائقي حول التعدين والثروة المعدنية في مصر.

فعاليات اليوم الثاني

انطلقت، في السابع والعشرين من شهر نوفمبر الحالي  أعمال المؤتمر العربي الدولي الخامس عشر للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له والذي تعقد فعالياته بالقاهرة على مدار ثلاثة أيام متصلة برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي والذي افتتح أعماله  ويرأسه المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية تحت شعار "الاستثمار التعديني والتنمية الاقتصادية في الوطن العربي".

وشارك في افتتاح المؤتمر الذي يعقد كل عامين في إحدى الدول العربية عددا من وزراء الثروة المعدنية العرب وكبار المسئولين بالمنظمات والمؤسسات العربية في مقدمتهم المهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية بالمملكة العربية السعودية والمهندسة هالة زواتي وزيرة الطاقة والثروة المعدنية بالمملكة الأردنية الهاشمية والدكتور صالح عبدالله الجبوري وزير الصناعة والمعادن العراقي والسيد عبد الرشيد محمد أحمد وزير البترول والمعادن بدولة الصومال والسفير أحمد ابوالغيط أمين عام جامعة الدول العربية والمهندس عادل الصقر مدير عام المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين.

مشاركة كبيرة من الدول العربية

ويحظى المؤتمر بمشاركة فاعلة من عدد كبير من الدول العربية التي لديها نشاط تعديني مميز وتضم الإمارات العربية المتحدة والسعودية وسلطنة عُمان والمغرب والأردن وتونس والجزائر والسودان وليبيا واليمن والصومال بالإضافة الى عدد كبير من المؤسسات والكيانات العربية الدولية ذات الصلة بقطاع التعدين والخبراء والمهتمين بهذا المجال من الدول العربية وبمشاركة خبراء التعدين من الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وفرنسا وكندا في اطار العمل على تبادل الخبرات مع مختلف دول العالم والاستفادة من تجاربها الناجحة في النشاط التعدينى ، كما يشهد المؤتمرعلى مدار أيامه الثلاثة 12 جلسة نقاشية واستعراضاَ لأوراق عمل بحثية تتناول كافة مجالات صناعة التعدين من الاستخراج حتى التصنيع إضافة الى التكنولوجيات المستخدمة في هذه الصناعة ، وسيناقش المؤتمر تعزيز دور الصناعات التعدينية في زيادة القيمة المضافة من الثروات التعدينية وتوفير فرص عمل جديدة ، وتطوير استغلال وتسويق الثروات المعدنية العربية، والتنسيق والتكامل العربي في تنفيذ المشروعات التعدينية وتحقيق التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية وتأهيل الكوادر البشرية العربية العاملة في قطاع التعدين.

16 توصية في المؤتمر

هناك مجموعة من  توصيات المؤتمر العربى الدولى الخامس عشر للثروة المعدنية تمثلت في :

 ـ 1 قيام الجهات العربية العاملة في قطاع الصناعات التعدينية بالاستفادة من خبرات وتجارب المؤسسات المتخصصة في مجال التحول الرقمى لمواكبة الثورة الصناعية الرابعة .

ـ 2 دراسة التحديات التي تواجه عملية التنجيم العشوائى وتداعياتها على الاقتصاد القومى للدول بالإضافة الى البيئة المحيطة وإعداد تصور لمعالجة هذه المشكلة .

ـ 3 إعادة تدوير مخلفات الأنشطة التعدينية من خلال تصنيفها والرفع من جودتها.

ـ 4  التعاون المشترك بين الجهات العربية المعنية بقطاع الثروة المعدنية والمراكز البحثية المتخصصة لإجراء التجارب النصف صناعية على الخامات ذات القيمة المضافة كدراسات جدوى لإقامة صناعات تعدينية ذات مردود اقتصادى .

ـ 5 حث الجهات العربية المعنية لاعتماد مبادئ الشفافية والحوكمة الجيدة في قطاع التعدين من خلال تذليل العقبات على المستثمرين وتوفير بيئة استثمارية جاذبة .

ـ 6 التأكيد على الدور المحورى الذى تحظى به المسئولية المجتمعية لشركات التعدين في الاستجابة للمطالب الاجتماعية والبيئية لتعزيز إسهام قطاع التعدين محلياً في التنمية المستدامة .

ـ 7  إعداد دراسة لتحسين المنظومة التشريعية وتطوير صيغ عقود البحث والاستثمار وفق الممارسات العالمية لتحقيق التوازن في حماية حقوق والتزامات جميع الأطراف.

 ـ 8  دعم الدراسات الفنية التي تقوم بها المنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين لصالح الدول العربية من خلال موافاتها بالمعلومات والبيانات ومنها المعادن الاستراتيجية المستخدمة في الطاقة المتجددة.

 ـ 9 الاستعانة بخبرات الشركات الأجنبية المتخصصة في وضع استراتيجية وخارطة الطريق لتحسين استغلال الثروات المعدنية العربية.

 ـ 10  دعوة الشركات المتخصصة لإعداد دراسات جدوى فنية ومالية واقتصادية للمعادن ذات القيمة المضافة.

ـ 11  تشجيع المؤسسات للقيام بمشروعات صغيرة ومتوسطة فى قطاع التعدين من خلال توفير آليات تمويل.

ـ 12  وضع إطار مؤسسى شامل وقوى لزيادة مشاركة القطاع الخاص في قطاع التعدين لتجنب الآثار السلبية في الاستثمار وتدفقات رؤوس الأموال.

ـ 13  دعوة الدول العربية لتحديث التشريعات المنجمية وتبسيط الإجراءات لجذب المزيد من الاستثمار فى قطاع التعدين.

ـ 14  تحديث القوانين والتشريعات القائمة وذلك بإدراج متطلبات التنمية المستدامة والمسئولية المجتمعية وحث الشركات والجهات العاملة فى مجال التعدين للعمل بها.

ـ 15  توجيه الشكر والتقدير إلى وزارة البترول والثروة المعدنية بجمهورية مصر العربية والمنظمة العربية للتنمية الصناعية والتعدين على التنظيم الجيد والمتميز للمؤتمر العربى الدولى الخامس عشر للثروة المعدنية والمعرض المصاحب له بمحافظة القاهرة من الفترة 26-28 نوفمبر 2018 .

ـ 16 توجيه الشكر والتقدير للشركات الراعية للمؤتمر والمعرض المصاحب له وإلى كافة مقدمى أوراق العمل .

وفى النهاية يرفع المشاركون في المؤتمر برقية شكر وعرفان لفخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية على رعاية المؤتمر وتشريفه افتتاح أعماله.

 

 

 

الأخبار المتعلقة

التعليقات

موضوعات تهمك

زاوية

5c13d9140bf181300200603.jpg

لماذا مركز العاصمة الآن؟

5c13ecbdcade7978040903.jpg

بيروقراطية مدام عفاف!

5c14bc6d36b7e440278286.jpg

إنه يوم حزين