loading

مارك كوبان 

ما وصل إليه “كوبان” لم يكن وليد اللحظة، أو استكمالًا لما بدأه غيره، حيث نشأ وترعرع بين أسرة من الطبقة العاملة في بيتسبرغ، بولاية بنسيلفانيا الأمريكية، لوالد يعمل في إصلاح الكماليات الداخلية للسيارات وأم امتهنت عددا كبيرا من الوظائف الغريبة.

نشأة مارك كوبان

ولِد مارك كوبان Mark Cuban في 31 يوليو 1958 في بيتسبرغ بولاية بنسلفانيا. عاش كوبان طفولة عادية حيث وُلِد في أسرة من الطبقة المتوسطة.

قضى والده، نورتون Norton  ما يقرب من نصف قرن يعمل في متجر لتنجيد كراسي السيارات. أما جده موريس تشوبانيسكي Morris Chobanisky فقد جاء مهاجرًا من روسيا إلى أمريكا، وكان يكسب قوت عائلته من خلال عرض البضائع على ظهر عربته وبيعها.

** وبرغم من وضع عائلته إلا أن كوبان أصرَّ على تأسيس حياة جيدة له بالمثابرة والكفاح الذاتي. في عمر ال 12 عامًا باع مجموعة من أكياس القمامة من أجل الإدخار لشراء زوج من الأحذية؛ وفي المدرسة الثانوية، حصل على المزيد من الدولارات وقد حاول فعل ذلك بأي شكل ممكن حتى أصبح بائع طوابع وعملة.

– بدأ كوبان يأخذ دروسًا في علم النفس في جامعة بيتسبرغ خلال سنته الأولى في المدرسة الثانوية، وبسبب مستواه الأكاديمي تخطى سنته الأخيرة في الثانوية والتحق بدوام كامل في الكلية.

** بعد عامه الأول في جامعة بيتسبرغ إنتقل كوبان إلى جامعة إنديانا. إن إدراكه بأساليب العرض والطلب امتدت إلى خارج الفصول الدراسية.

** كان كوبان في حاجة إلى كسب المال لمواصلة تعليمه (حيث أنه كان يتكفل بدفع رسومه الدراسية) لذا بدأ في إعطاء دروس في الرقص. وسرعان ما قاده هذا المسعى إلى استضافة حفلات الديسكو الفخمة في مستودع بلومينغتون للحرس الوطني.

مسيرته المهنية وإنجازاته

–  تخرج مارك كوبان  من كلية كيلي للأعمال في عام 1981 ونال درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال.

* عاد كوبان بعد تخرجه إلى مدينة بيتسبرغ وعمل في بنك ميلتون وقام بدراسة الآلات والشبكات في نفس الوقت، وفي عام 1982 غادر إلى دالاس في تكساس حيث عمل كنادل ومن ثم كمندوب مبيعات لإحدى الشركات المختصة في بيع برامج الكمبيوتر بالتجزئة، وبعد أقل من عام بدأ شركته الخاصة ميكروسولوشنز “MicroSolutions” وتلقى دعم كبير من عملائه السابقين، وهي شركة لتقنيات البرمجية. وفي عام 1990 قام ببيع شركته لصالح كومبوسيرف “CompuServe” مقابل 6 ملايين دولار أمريكي. 

– وفي عام 1995 قام بتأسيس أوديونت إلى جانب تود واغنز وهي شركة إذاعية على الإنترنت، ومن ثم أصبح اسم الشركة “Broadcast.com” في عام 1998 وساعدت في إطلاق أول بث مباشر لعرض فيكتوريا سيكريت للأزياء، وفي نفس العام قامت شركة ياهو بشرائها.

** استثمر كوبان ثروته في مشاريع مختلفة، وفي عام 2000 اشترى فريق دالاس مافيركس الذي كان يعاني من سوء الإدارة أنذاك، واستطاع من إنجاح الفريق من خلال العمل المستمر لرفع الروح المعنوية للفريق ووصل في عام 2006 إلى نهائيات الدوري الأمريكي للمحترفين، كما حاز على لقب الدوري في عام 2011.

** شارك مارك إلى جانب تود واغنز في تأسيس مجموعة من الوسائل الإعلامية، كما شارك في إنتاج نسخة جديدة من البرنامج التلفزيوني الشهير “ستار سيرش”. وفي عام 2003 اشترى الشركاء مسرح لاندمارك وهي أكبر سلسلة لدور السينما في الولايات المتحدة بالإضافة إلى شركة ماغنوليا لتوزيع الأفلام “Magnolia Pictures”.

أطلق مارك في عام 2004 محرك البحث الإلكتروني الذي يحمل اسم “Ice rocket”، ومن جهة أخرى كان مؤسس مشارك في مبادرة ريد سوش “Red Swoosh” التي تسمح بمشاركة الملفات، وفيما بعد تم شراء الشركة من قبل أكاماي تكنولوجيز في عام 2007.

*** وعلاوة على ذلك، تمكن كوبان من إنشاء العديد من المشاريع الإلكترونية، كما استثمر في موقع “Shareleuth.com” الذي ساعد في الكشف عن عمليات الإحتيال والحد من انتشار المعلومات الكاذبة. وتشمل مشاريعه الأخرى تمويل شركة موتيونلوفت، بالإضافة إلى موقع “Bailoutsleuth.com” الإلكتروني للإشراف على إنقاذ الحكومة الأمريكية للمؤسسات المالية .

أشهر أقوال مارك كوبان

– عامل الزبائن وكأنهم يملكونك، لأنهم يفعلون ذلك حقًا.

– كل كلمة (لا) تقربني أكثر من كلمة (نعم).

– المشاريع لا تفشل عادةً بسبب نقص المال، إنها تفشل بسبب نقص الأدمغة والعمل.

– هناك شيء واحد فقط نستطيع التحكم فيه وهو العمل. أُبذل كل مجهودك لكي تصبح خبيرًا في مجالك…هذا سيعطيك تميزًا كبيرًا لأن معظم الناس لا يفعلون ذلك.

– لا تبدأ مشروعًا خاصًا في مجال ما إلا إذا كنت مهووسًا بذلك المجال و تحبه كثيرًا. إذا كنت تُفكر منذ البدء في خطة بديلة عند الفشل، فأنت لست مهووسًا بما يكفي وسوف تفشل.

 

بقلم/بسمة رحال

بورتريه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *