loading

 

 في مؤتمر “قمة صحوة العقول”

التحول الرقمى و إستراتيجية من 4 محاور لتسهيل أداء الخدمات الحكومية     

 

وزارة  الاتصالات لديها استراتيجية ترتكز على أربعة محاور رئيسية  حسب ما اكده  الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وذلك من خلال توفير منظومة كاملة للشباب للتدريب والتعليم ومن ثم التشغيل، هذه الاستراتيجية 

  تتمثل في :

ـ  المساهمة في تنفيذ استراتيجية الدولة لبناء الإنسان المصرى

ـ   تحقيق التحول الرقمي بالتعاون مع كافة أجهزة ومؤسسات الدولة

ـ   تطوير البنية التحتية التكنولوجية في ربوع الوطن

ـ   اعداد البيئة التشريعية الداعمة لتمكين المجتمع الرقمى.

 هذا  وقد  أضاف الدكتور عمرو طلعت فى بيان صحفى قائلا: أنه على الرغم من التحديات التي فرضتها الثورة الصناعية الرابعة وما أفرزته من تطورات متسارعة في التكنولوجيا؛ ألا أنها تحمل في طياتها فرص كبيرة للمجتمعات التي ترتكز على سياسات داعمة ومواكبة لهذه التطورات، مؤكدا على أهمية اعداد الكوادر المؤهلة من الشباب في مجالات التكنولوجيا المختلفة خاصة في ظل تزايد استخدامات تطبيقات انترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي في الخدمات العامة والصناعة والزراعة وكافة مناحى الحياة.

كما استعرض وزير الاتصالات في كلمته تلك  المبادرات التي تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، في مجال بناء القدرات من خلال التدريب بأسلوبه التقليدي أو من خلال منصات رقمية، وذلك إلى جانب تقديم برامج مختلفة للشباب والشركات الناشئة لنشر ثقافة العمل الحر وتعزيز الإبداع وريادة الأعمال، ودعم الأفكار الخلاقة للشباب للوصول بها إلى منتجات تكنولوجية ذات قيمة مضافة. كما أوضح الدكتور عمرو طلعت ايضا  ،أهمية التحول الرقمى فى تحسين جودة الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين، وتحقيق الحوكمة وترشيد النفقات، من خلال الجهود التي تقوم بها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع كافة أجهزة ومؤسسات الدولة لتحقيق التحول الرقمي والتحول إلى الحكومة الإلكترونية وتعزيز مفاهيم الشمول المالي من خلال تنفيذ عدد من المشروعات بالتعاون مع قطاعات الدولة المختلفة لتوفير حزمة من الخدمات الحكومية الرقمية والتي سيتم إطلاقها في مدينة بورسعيد كمرحلة أولى خلال الفترة القادمة. بالاضافة ال أنه تم دعوة عدد من الشركات ومنظمات المجتمع المدني لعقد حوارات مجتمعية حول قانون حماية البيانات الشخصية، وذلك بالإضافة إلى العمل على إعداد قانون للتجارة الإلكترونية،   في إطار تهيئة البيئة التشريعية الجاذبة للاستثمارات والداعمة لتمكين المجتمع الرقمى.

وقد تم سابقا  الإعلان عن التحول الرقمى لمصر نهاية عام 2020 حسب ما جاء وفقا لوزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى.  في إن القطاع قد حقق معدلات نمو وصلت إلى 14 % بنهاية الربع الأول من العام 2018 للمرة الأولى في تاريخه  كما ان  أن النمو الذي تحقق كان بواقع 9.5 % لقطاع الاتصالات و 4.5 % لتكنولوجيا المعلومات حيث ان  القطاع   تصدر خلال العام المالي الماضي النمو الاقتصادي في الدولة مدفوعا باستثمارات الشركات ورخص الاتصالات التي طرحتها الحكومة وفي مقدمتها رخص الجيل الرابع للمحمول ، اضف الى ذلك  أنه مع نهاية عام 2020 سيتم الإعلان عن التحول الرقمي لمصر بعد تطبيق استراتيجية ديجيتال إيجبت، اضف اليه  أنه مع نهاية عام 2019   سيتم الانتهاء من تقديم كل الخدمات الحكومية بطريقة إلكترونية بحيث تسهل على المواطنين  الحصول على الخدمات المستهدفة .

هذا وقد تم سابقا  مناقشة الامر مع الشركاء في الشركات العالمية والمؤسسات الكبرى لتفعيل تطبيق هذه الاستراتيجية الهامة، خاصة وأن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أصبح القاسم المشترك في تطور أي قطاع آخر بعد الانتهاء من تقديم خدمات وتقنيات الجيل الرابع على المحمول فهناك تجارب جادة وناجحة في اتجاه 5G، حيث أن مصر اتجهت إلى تشجيع صناعة الإلكترونيات بوجود   أول محمول صنع في مصر وتم تحويل التحديات إلى فرص، وهناك اتجاهات قوية للاتجاه نحو تصنيع التابلت من خلال وجود شركات عالمية مستمرة في دعم التوجه الحكومي نحو صناعة الإلكترونيات .

من ناحية اخرى نجد ان  الدعم الذي يحصل عليه قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من القيادة السياسية للبلاد كبير جدا باعتبار هذا القطاع الواعد أحد القطاعات الهامة ومحرك رئيسي  للاقتصاد الوطني حيث حقق القطاع قفزات في نسب النمو  والتي بلغت على مدار العامين الماضيين 12.5% وهذا يعد نموا غير مسبوق، كما أنه يشارك في الناتج المحلي الإجمالي GDP بأكثر من 3.5% و قد حقق القطاع صادرات بلغت 3.26 مليار دولار بزيادة أكثر من 1.7 مليار دولار عما كان عليه في السابق  قال  المهندس خليل حسن خليل، رئيس الشعبة العامة للاقتصاد الرقمي : هناك دورا   تلعبه منظمات المجتمع المدني مهم جدا باعتبارها الذراع التنفيذي لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات  تطابقا في الرؤى ومع استراتيجية هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات “ايتيدا” والخاصة بالشركات الكبيرة وكذلك الشركات المتوسطة والصغيرة .

ومن جانبه، قال الدكتور حازم الطحاوي، رئيس مجلس إدارة منظمة اتصال أن استراتيجية جمعية اتصال تتماشى مع الاستراتيجية العامة للحكومة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات خاصة وأن الدولة المصرية حريصة على توطين التكنولوجيا فى المجتمع ودمج وإتاحة أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى العديد من القطاعات الحكومية وفى مختلف المجالات، وذلك لما لها من أثر ايجابى على زيادة معدلات النمو على كافة المستويات فى المجتمع.

في مؤتمر “قمة صحوة العقول”

كتبت ـ فاطيمة طيبي

 

 

 

 

 

تحليلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *