loading

  

 هناك تحديات كثيرة، تواجة سبل دعم وتطوير منظومة التجارة الداخلية بمصر، على رأسها انخفاض مستوى الوعى الخاص بالمستهلك، وأصحاب محلات التجزئة، بالإضافة إلى عدم وجود تضافر قوى وحقيقى لدى جميع الأطراف لتطوير المنظومة. هذا ما قاله محمد عبد الرحمن، رئيس لجنة التجارة بجمعية شباب الأعمال.

جاء ذلك من خلال ورشة عمل التي نظمتها  لجنة التجارة الداخلية بالجمعية المصرية لشباب الأعمال بعنوان ” سبل دعم وتطوير التجارة الداخلية بمصر”، والتى أدارها محمد عبد الرحمن رئيس لجنة التجارة بالجمعية، وهيدى فوزى رئيس لجنة الاستشارات.

وقال  عبد الرحمن، على أن هناك ضرورة ملحة لزيادة الوعي لدى المستهلك وأصحاب محلات التجزئة بحقوقهم، وواجباتهم، خلال العاميين المقبليين، والتى نشأت بسبب فقر الوعي لدي عموم المستهلكين، مضيفاً أن هناك تحديات أخرى تستدعى تبني حملة وطنية لرفع مستوى الوعي وتوفير التمويل اللازم لمثل تلك الحملات من خلال جهات محددة ومسئولة بالتعاون مع القطاع الخاص، بالإضافة إلى عمل برنامج للحوافز.

كما أن ورشة العمل تطرقت لعدة حلول سيتم وضعها في   أجندة الأعمال الوطنية  الخاصة بالجمعية المصرية لشباب الأعمال لعرضها علي المسئولين، لعل أبزر تلك الحلول، عمل بحث ميداني واستطلاع رأي لتحديد أهم القطاعات ودراسة وضعها الحالي، بالإضافة إلى تنظيم اجتماعات دورية مع مسئولي وزارة التموين والتجارة الداخلية.

ولفت رئيس لجنة التجارة الداخيلة بشباب الأعمال، إلى أن خدمات ما بعد البيع إحدي أهم المعوقات التي تواجة تنظيم وتطوير منظومة التجارة الداخلية، بالإضافة إلي صعوبة حصول المستهلك على تقسيط مباشر من البائع، وفقر المعلومات وقواعد البيانات والتي تؤثر في الوصول للأسواق، مشدداً علي ضرورة إنشاء قاعدة بيانات تستخدم في الوصول تساعد في القدرة علي الوصول لنسبة 60% لتغطية الأسواق، وهو أمر عالي التكلفة ويحتاج تضافر كافة الجهات.

 وأكد عبد الرحمن، أن هيئة الاستثمار والمناطق الحرة قادرة بدورها علي تحديد قطاع للبدء في إنشاء قاعدة بيانات له، ودعوة الجهات المسئولة لتجميع البيانات المتوفرة لخلق الحوافز والمشاركة، ومن ثم سيتم إيجاد حلول للفقر الموجود بالبيانات، مع أهمية تطوير البنية التحتية لتوفير كافة الخدمات لعناصر منظمومة التجارة الداخلية من مخازن وطرق وخطط لوجستية،  بالإضافة إلى نقص الكفاءات المدربة بسبب ضعف مستوي التعليم، والعمل علي إيجاد حلول لها يسهل بناء نموذج عمل ناجح وكفء لتنمية المهارات المطلوبة وتحديد الاحتياجات المراد تنميتها.

 وقال رئيس لجنة التجارة الداخلية، إن نجاح الوصول للأسواق يتطلب ..

ـ كفاءات وتعليم

ـ مراكز لوجستية

ـ خريطة جغرافية لمواقع الأسواق

ـ توفير التمويل اللازم

ـ تأمين الموادر المالية لتنمية تلك المهارات

 واشار الى ان  مثل تلك المشاكل تتطلب أيضاً إيجاد الحلول التكنولوجية اللازمة لتقليل تكلفة الوصول للأسواق، في ظل صعوبة وتعقيد نظام التوزيع في مصر، بالإضافة إلى عدم تزامن التشريعات والإجراءات مع الأسواق الحديثة وتضارب القوانين وصعوبة الإجرءات وتداخل الإجرءات وتشابكها، والتي يتطلب تحديثها لتتواكب مع الأسواق الحديثة ، وضرورة تعديل مثل تلك التشريعات وتفعيل خدمة الشباك الموحد أو مركز خدمات المواطنين.

اضف الى ذلك  أن الحكومة مطالبة بتطوير خريطة للتجارة الداخلية لمعرفة القطاعات المحتملة والواعدة في المحافظات المختلفة من خلال متابعة ربع سنوية، والعمل علي توحيد الرؤى عن طريق وجود خطة واضحة للمحافظات، واستخدام موارد المجتمع المدني والمنظمات غير الأهلية، وخلق خلق مصادر حقيقة  للتمويل، مشيراً إلي أن وزارة التنمية المحلية بمقدورها حل تلك المشكلة من خلال تبني مبادرة بكل المحافظات بعمل خريطة لخطة التجارة الداخلية داخل المحافظة وتحديد جهات المتابع .

كتبت ـ فاطيمة طيبي

 

 

 

 

تحليلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *