loading

 شهدت القاهرة في العاشر من شهر ابريل الحالي، فعاليات قمة تجارة التجزئة المصرية ERS 2019، لمناقشة أوضاع قطاع التجزئة في الأسواق المصرية وعلى مستوى الشرق الأوسط، بمشاركة نخبة من كبار المتخصصين على مستوى العالم من مختلف أسواق التجزئة، وقرابة 200 مدير تنفيذي لكبرى الشركات والتوكيلات التجارية العالمية.

وفى هذا الإطار، قال مروان عبد الرازق، الرئيس التنفيذي لشركة بيزنكس فرنشايز جيت للاستشارات، إن الهدف من مؤتمر قمة تجارة التجزئة مساعدة العلامات التجارية المصرية للتوسع خارجيا من خلال عقد شراكات مع الشركات الإقليمية الكبرى التي تشارك في المؤتمر. وأضاف عبد الرازق فى تصريحات على هامش القمة، أن السوق المصري كبيرًا جدا به 100 مليون شخص، وفي أضعف التقديرات هناك 20% من عدد السكان لديهم قدرة شرائية ما يعني وجود نحو 20 مليون شخص لديه قدرة شرائية وهذا يعني أنه سوق ضخم وبه فرص للنمو.

  الهدف من تنظيم مؤتمر قمة تجارة التجزئة والتي  لها عدة مؤتمرات عالمية أكبرهم يعقد في الولايات المتحدة الامريكية ولندن ودبي، ونرى أن السوق المصري لديه فرصة كبيرة أن يكون مركزًا لعقد الشراكات لكبار العاملين بهذه الصناعة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، ولذلك نريد أن تكون مصر مركزًا لهذه الصناعة بالقارة الأفريقية، وتنظيم مثل هذه الفعاليات يلفت الأنظار للفرص الاستثمارية المتاحة بهذا القطاع في السوق المصري كذلك تنظيم هذه الفاعلية يساعد على ربط العلامات التجارية المصرية بشركاء على المستوى الإقليمي ما يفتح لهم فرصة للتوسع خارجيًا، و المؤتمر يناقش  عدد من الموضوعات الهامة منها، مستقبل صناعة تجارة التجزئة، ومستقبل التجارة الإلكترونية لتجارة التجزئة. وشهدت  فعاليات قمة تجارة التجزئة المصرية عدد كبير من العلامات التجارية الإقليمية مثل الحكير وكارفور وجينفير وسيليو، بالإضافة إلى عدد من العلامات التجارية المصرية مثل “بيلادونا وكارينا وتاون تيم”.

وأوضح عبد الرازق، أن التجارة الإلكترونية فى تزايد مستمر مقارنة بالتجارة التقليدية، مضيفا  لذلك نسعى إلى نقل التجارب الدولية فى هذا المجال من خلال مشاركة 3 خبراء أجانب فى قمة التجزئة منهم خبير أمريكى دولى له تجربة واسعة في هذا المجال  ، إضافة إلي علامات تجارية ضخمة بهدف خلق تشابك بين المشاركين في قمة التجزئة.

وهناك خطط لنقل المؤتمر خارج مصر للمساعدة في فتح أسواق جديدة للشركات المصرية للانتقال بالمؤتمر لمنطقتي شمال وغرب أفريقيا، وحاليا تدرس عدد من الأسواق مثل كينيا وكوت ديفوار، وذلك خلال العام المقبل.

وقال الخبير الإيطالي نورمان سيسكات مؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ديسيتا للأغذية وتجارة التجزئة، إن تجارة التجزئة لن تنقرض ولكنها ستتغير بسبب التحولات التكنولوجية مثل التجارة الإلكترونية والسوشيال ميديا وغيرها من التطورات التكنولوجي. وأضاف خلال قمة مصر لتجارة التجزئة 2019،  ، أنه على سبيل المثال هناك غرف تحمل اسم “اعرض لي” يقوم من خلالها المستهلك بقياس المنتج، والتعرف على سعره ليعود ويطلبه “أونلاين”، وهو ما يعد تطورا في البيع بالتجزئة بقطاع الملابس.

وأوضح نورمان سيسكات أن هناك توجها نحو ما يعرف بـ “العالمية المحلية”، وذلك بسبب وجود تجار التجزئة الكبرى في مختلف دول العالم، لتجد نفس “المول” بنفس التصميم ونفس المنتجات ونفس الأسعار، ولكن في دول مختلفة .ويرى سيسكات، أنه يمكن التسوق من أي مكان في العالم بدلا من السفر من خلال التجارة الإلكترونية، وهو تطور يجب أن تفطن له التجارة التقليدية. ويعتقد أن الفترة المقبلة ستشهد نموا لمتاجر التجزئة الصغيرة بدلا من الهايبر ماركت لأن المستهلكين يرغبون في أن تكون احتياجاتهم اليومية قريبة منهم.

تأتي القمة برعاية البنك الأهلي، وشركة “مراكز” للاستثمار العقاري، وسويفل المتخصصة في النقل الجماعي التشاركي، ومجموعة Landmark Leisure الإماراتية، والشركة المصرية للخدمات المجتمعية “خدماتى”، هذا بالإضافة إلى أرامكس العالمية، شريك القمة للخدمات اللوجيستية، وVictory Link، شريك القمة للخدمات الرقمية، وبالتعاون مع مجموعة الفطيم وكايرو فستيفال سيتي مول وبحضور تيموثي إرنست، الرئيس التنفيذي لمجموعة الفطيم مول.

كتبت ـ فاطيما طيبي

 

 

تحليلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *