loading

 

( أونكتاد)  … 

  السعودية  أكبر سوق للتجارة الإلكترونية في مجال الأعمال التجارية الموجهة للمستهلك..

 

جاءت السعودية في الترتيب 52 بين 151 دولة ظهرت في مؤشر الأمم المتحدة للتجارة الإلكترونية في مجال التسوق عبر الإنترنت بين الشركات والمستهلكين، لكن السعودية تصعد إلى المرتبة التاسعة في هذا المؤشر بين مجموع الدول النامية، والمرتبة الثالثة بين دول منطقة غرب آسيا، والثانية على الصعيد العربي .

وبين أعلى عشر دول نامية في التسوق عبر الإنترنت، جاءت السعودية بعد سنغافورة، وهونج كونج، وكوريا الجنوبية، والإمارات، وماليزيا، وتايلاند، وتركيا، وشيلي، حسب الترتيب.

قالت (أونكتاد) عن السعودية في تقريرها:  ان السعودية تمتلك  أكبر سوق للتجارة الإلكترونية في مجال B2C في منطقه الخليج”. و  B2C هو المختصر الإنجليزي لعبارة “الأعمال التجارية الموجهة للمستهلك business to consumer” ويتضمن عدة برامج معلوماتية مُصمَّمة بمجموعها لربط الشركات مباشرة مع المستهلكين.

واضافت انه يُمكن للمملكة أن تتحرك بدرجة أعلى في الترتيب من خلال تعزيز الخدمات المصرفية، وتوسيع سعة اختراق البطاقات الائتمانية، وتحسين عدد خوادم الإنترنت الآمنة لكل مليون شخص“.

التسوق الالكتروني في السعودية 2018

ويكشف “مؤشر التجارة الإلكترونية  لسنة 2018” الصادر عن منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) ، أن السعودية حققت نتائج عالية في عدة ميادين حتى أنها تجاوزت فيها بعض الدول التي تقدمت عليها في الترتيب، لكن المملكة تراجعت في ميادين أخرى. على سبيل المثال، سجلت السعودية نسبة 80 % في مجال حصة الأفراد في استخدام الإنترنت، في حين لم تتجاوز هذه الحصة في بعض الدول التي تقدمت عليها نسبة 53 % لتايلاند، و65 % لتركيا. وتعادلت السعودية في هذه النسبة مع ماليزيا، ولم تبتعد كثيرا عن شيلي (82 %). في مجال حصة الأفراد الذين لديهم حساب على الإنترنت (مِمَن تجاوزوا الـ 15 عاما)، بلغت نسبة السعودية 72 %، مقابل 69 % لتركيا، على سبيل المثال.

وحلَّت هولندا في قمة مؤشر التجارة الإلكترونية باعتبارها البلد الأكثر استعدادا وتهيؤا في العالم لتحقيق أفضل، وأيسر خدمة في مجال التجارة الإلكترونية وأكثرها أمنا. وقد أطاحت هولندا، التي احتلت المرتبة الثالثة في مؤشر 2017، بلوكسمبورج التي سقطت من العشرة الأوائل نتيجة لانخفاض حاد في درجة موثوقيتها البريدية.

وحققت هولندا نقاطاً عالية في معظم المؤشرات، خاصة في الخوادم الآمنة، حيث احتلت المرتبة الأولى في هذا الميدان بين جميع البلدان الـ 151 المدرجة في المؤشر. كما حققت ثاني أعلى نسبة من المتسوقين على الإنترنت في العالم بين السكان الذين تبلغ أعمارهم 15 عاما فأكثر“.

ويُظهِرُ المؤشر الجديد أن ثمانية من البلدان العشرة الأوائل للتسوق عبر الإنترنت هي في أوروبا، وأن النقاط التي سجلتها قريبة للغاية والفارق هو مجرد أربع نقاط بين المرتبة الأولى والعاشرة. وعلى عكس العشرة الأوائل العالمية، فإن نطاق نقاط المؤشرات بين البلدان النامية واسع بفارق 26 نقطة بين الأولى والعاشرة.

جاءت سنغافورة وسويسرا في المركز الثاني والثالث. وارتفعت سنغافورة 16 مرتبة مقارنة بعام 2017، مع زيادة نقاطها في جميع المؤشرات، وهي تصنَّف الآن بين البلدان الأعلى في الخوادم الآمنة والموثوقية البريدية. كما حققت سويسرا نقاطا عالية في جميع المؤشرات الفرعية.

ومن المرتبة الرابعة إلى الخامسة عشرة جاءت كل من: بريطانيا، النرويج، آيسلندا، إيرلندا، السويد، نيوزلندا، الدنمارك، أستراليا، فنلندا، الولايات المتحدة، كندا، هونج كونج (المنطقة الإدارية التابعة للصين).

  وجاءت الدول العربية على المؤشر حسب الترتيب التالي: الإمارات (33)، السعودية (52)، الكويت (59)، قطر (60)، البحرين (62)، لبنان (64)، عُمان (72)، الأردن (73)، تونس (79)، المغرب (81)، ليبيا (107)، الجزائر (111)، مصر (113)، جيبوتي (119)، السودان (123)، العراق (130)، سوريا (135)، اليمن  .( 140)

وأوضحت نتائج الدراسة التي ستستعرضها هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية  مع عدة دراسات في منتدى مؤشرات سوق الاتصالات وتقنية المعلومات  ، أن الإناث هن الأعلى تسوقًا عبر الإنترنت لعام 2018م بنسبة بلغت 51.7%، بينما بلغت نسبة الذكور 48.6%

كما أشارت  ايضا إلى أن طرق السداد المستخدمة عبر الإنترنت عديدة منها الخدمات البنكية عبر الإنترنت التي استحوذت على اختيار 34.1% من المشاركين، تليها بطاقات الائتمان (السحب على الإنترنت) بنسبة 28.1%، ثم خدمة الدفع عبر الإنترنت (مثل: باي بال) بنسبة 5.3%، وبطاقات الهدايا مسبقة الدفع أو القسائم الالكترونية بنسبة 4.1%

وتباينت نسب التسوق عبر الإنترنت حسب الدراسة التي قامت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات  شملت 10000 مستخدم لخدمات الاتصالات، بحسب الفئات العمرية، فجاءت الفئة العمرية من 20 إلى 24 سنة، في مقدمة الفئات المتسوقة عبر الإنترنت بنسبة 65.20% من عدد مستخدمي الإنترنت، تلتها الفئة العمرية من 30 إلى 34 سنة بنسبة 63.20%، ثم الفئة العمرية من 25 إلى 29 سنة بنسبة 61.80%. وهذا يعني ان هناك ارتفاعا أظهرت ارتفاع نسبة التسوق عبر الإنترنت في العام 2018م إلى 49.9%، مقابل 47.90% للعام 2017م، ومقابل 37.3% للعام

وبالنظر إلى التسوق عبر الإنترنت لعام 2018م حسب المنطقة، كشفت الدراسة أن منطقة الجوف تعد الأعلى تسوقًا عبر الإنترنت بين مناطق المملكة بنسبة 65.20% من مستخدمي الإنترنت، تلتها منطقة حائل بنسبة 62.90%، ثم المنطقة الشرقية بنسبة 55.20%. أما أبرز أنواع السلع المشتراه عبر الإنترنت “السلع الملموسة” في 2018م، فكانت سلع “الملابس، الأحذية وملحقاتها” بنسبة 69.70%، وسلع “الحاسبات الآلية، والهواتف ذكية” بنسبة 46.90%.

وبينت الدارسة بأنه خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة، تباينت نسب استخدام طرق السداد الإلكترونية للتسوق عبر الإنترنت، إذ بلغت تلك النسبة 41.10% من المتسوقين عبر الإنترنت في 2018م، في مقابل 37.70% للعام 2017، ومقابل 21.40% في العام 2016م. وتتوزع طرق السداد المستخدمة عبر الإنترنت إلى طرق عدة، منها الخدمات البنكية عبر الإنترنت التي استحوذت على اختيار 34.10% من المشاركين، تليها بطاقات الائتمان “السحب على الإنترنت” بنسبة 28.10%، ثم خدمة الدفع عبر الإنترنت، مثل: “باي بال” بنسبة 5.30%، وبطاقات الهدايا مسبقة الدفع أو القسائم الإلكترونية بنسبة 4.10%.

 كتبت ـ فاطيمة طيبي 

 

 

   

دراسات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *